جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

دراسة: زوجتك قد تكون سبباً لمرضك أو لشفاؤك

الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 | 01:49 مساءً
74
دراسة: زوجتك قد تكون سبباً لمرضك أو لشفاؤك

خرجت دراسة أمريكية جديدة تؤكد أن الألم الحاد يمكن أن يعيق التواصل بين الزوجين ما من شأنه أن يضر بقدرة الشريك المصاب بالتعامل مع هذا الألم.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الدراسة التي نشرت بمجلة "جورنال اوف باين" شملت 78 أميركياً مصاباً بوجع مزمن، وأزواجهم، وكان وجع أسفل الظهر هو النوع الطاغي على الأوجاع والمرض الأكثر تسبباً به هو هشاشة العظام.

ووجد الباحثون أن الرجال المصابين بالألم كانوا أكثر حساسية لردود أفعال شركاء حياتهم تجاه آلامهم.

وكانت دراسة سابقة بيّنت أن النساء أكثر عرضة للتألم بشكل أكبر وللاكتئاب، وأن إظهار الاحترام والقبول تجاه الشريك يتسبب بضبط عاطفي وثقة بالنفس، في حين أن إظهار العداء يحدث بعداً عاطفياً ويرتبط بسوء حكم على الآخر بين الأزواج.

وقالت الباحثة لورا ليونغ من جامعة ديترويت إن الألم قد يكون مدمراً بالنسبة للزوج لأدواره التقليدية، مثل أن يكون على سبيل المثال معيلاً للعائلة، ما قد يجعله أكثر عرضة للانزعاج العاطفي كرد فعل على تصرفات الزوجة.

وذكرت أن جنس المريض هو عامل مهم لدى تقييم وعلاج الآلام، لافتة إلى أنه ينبغي أن يستهدف التدخل الزوجين وليس الفرد المريض منهم.