جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

فوزي شاوشي يعزي أهالي «مذبحة بورسعيد»

الجمعة 10 فبراير 2012 | 12:14 مساءً
القاهرة - مروة نبيل
468
فوزي شاوشي يعزي أهالي «مذبحة بورسعيد»

قدم الجزائري الدولي فوزي شاوشي حارس مرمى مولودية الجزائر، تعازيه للشعب المصري وأهالي شهداء «مذبحة بورسعيد»، مُعرباً عن حزنه الشديد جراء الأحداث التي وقعت في الأربعاء الأسود للكرة المصرية؛ وراح ضحيتها العشرات من مشجعي الأهلي المصري.

شاوشي أعرب عن حزنه الشديد للأحداث التي وقعت على إستاد بورسعيد في الأول من فبراير، وقال: «ما حدث في مصر كارثة وقد أحزنني كثيراً، لأنه لا يُعقل أبداً أن يذهب 74 ضحية لمباراة في جلد منفوخ ولافتة، واستغل المناسبة لأُقدم التعازي لكل إخواننا المصريين ولعائلات الضحايا».

حارس المنتخب الجزائري، أوضح في حواره لصحيفة الهداف «الجزائرية»: «من المؤكد أن هناك أمر غير عادي، لأنه لا يُعقل أن يكون العنف بتلك الطريقة، فحتى في مباراة منتخبهم معنا في اللقاء الفاصل، والذي استبقه حرب إعلامية كبيرة لم تصل الأمور إلى ما وصلت في مباراة البطولة».

صاحب الـ27 عاماً، اختتم حواره بالثناء على أخلاق الشعب المصري واصفاً إياهم بـ«الطيبين»، واستشهد على ذلك بموقف حدث معه بعد أيام من موقعة أم درمان، وقال: «حدث لي مشهد لن أنساه أبداً بمصر، كنا سنلعب في الكونغو أمام مازيمبي وكانت لنا محطة توقف في مصر، وكنت بحاجة لاقتناء بعض الأغراض فقررت الذهاب لمصر الجديدة، ولم يقبل أحد أن ينزل معي ماعدا فارس مصور الهداف».

وأضاف: «استقلينا سيارة أجرة وتنكرت بقبعة، واسترسلنا في الحديث مع السائق، فسألنا من أين أنتم قلنا من ليبيا، قال لا يبدوا ذلك فلهجتكم إما من المغرب أو تونس ثم صارحناه نحن جزائريين، قال مستحيل لا يمكن أن ينزل أي جزائري في هذه الظروف المشحونة، وليتأكد سأله المصور من كان حارس الجزائر أمام مصر قال بدون شك شاوشي، قال أنظر وراءك أنه معك شاوشي نزع القبعة، فركن السيارة إلى اليمين ونزل مسرعاً قلنا أكيد سيعتدي علينا، لكنه طلب منا النزول ليؤخذ صوراً معي، الأمر الذي تسبب في فوضى عارمة في الشارع نتيجة لتجمع العشرات حوله».