جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

براءة مروى اللبنانية من الفيديو العاري

الاربعاء 15 فبراير 2012 | 09:11 صباحاً
235
براءة مروى اللبنانية من الفيديو العاري

قررت نقابة الموسيقيين تبرئة الفنانة اللبنانية مروى من الفيديو العاري الخاص بفيلم "أحاسيس" والتنبيه عليها بعدم تكرار المشهد ومنحها فرصة أخرى، لأن المشهد الفاضح لم يعرض في نسخة الفيلم الذي تم عرضه على الجمهور بدور العرض في السينما.

مروى أكدت في التحقيقات أن سقوط البشكير الذي كانت ترتديه أثناء تصوير المشهد وراء حدوث مثل هذا الموقف، وأنه كان من الواجب أن يتم وقف التصوير أو الاكتفاء بالجزء الذي تم عرضه ضمن سياق الفيلم، خصوصاً أنه لم يكن يقف أثناء تصوير المشهد سوى المخرج ومدير التصوير فقط.

ونتيجة لأقوال مروى، قررت نقابة الموسيقيين أنه في حال تكرار نفس الموقف من المطربة سيتم منعها من الحصول على التصاريح الخاصة بالغناء في مصر، بناء على نص المادة رقم 61 من قانون 35 لسنة 1978، والتي تنص على أن يتوخى عضو النقابة في سلوكه مبادئ الشرف والأخلاق والنزاهة.

الفنانة اللبنانية أكدت أنها أصيبت بصدمة شديدة وانفجرت بالبكاء بعد انتشار فيديو التعري، واتهمت مخرج الفيلم هاني جرجس فوزي بأنه المسؤول الأول عن هذا الأمر لأنه أصر على تصوير هذا المشهد، ووصفت تصرفه بـ"القذر"، وأنه استغل جسدها أبشع استغلال.

مروى قالت –في حوار لجريدة وشوشة الصادرة في عددها الأخير-: "اتهموني بالتعري في مشاهد فيلم أحاسيس، وقلت إن المسؤول عن هذا التصرف القذر هو مخرج العمل هاني جرجس فوزي، وأنا في البداية اعترضت على هذه المشاهد ولكنه أثر عليّ وأصر وقال إن هذه المشاهد ضرورية دراميا، وأنه لن يعرضها كاملة وخلال التصوير لم يكن هناك سوى مدير التصوير والمخرج فقط".

الفنانة أضافت: "طلبت أن أضع فوطة على جسدي ولكنه رفض وتشاجر معي، وقال إن ماريا وعلا غانم صورتا هذه المشاهد وأكثر بدون تعب، وللعلم اكتشفت فيما بعد أنه يستغل تلك المشاهد لأشياء خاصة به وهو من يسربها عن عمد، وكنت واثقة طوال التحقيق أنني ضحية، وأن المخرج يتاجر بأجسادنا، وكنت مرعوبة ومصدومة من الموقف وانتشار هذه المشاهد بهذا الشكل".

مروى أكدت أنها نادمة على المشاركة في الفيلم، وقالت: "كثيرا ما طلبت من هاني حذف تلك المشاهد ولكنه ماطلني وحذف لي مشاهد أخرى عادية وتشاجرت معه كثيرا، ولكنني لم أتخيل أن يصل به الأمر إلى هذه الدرجة ليستغل جسدي أبشع استغلال والقضاء سيعيد لي حقي ولن أستسلم".