جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

السينما لم تنصف حرب أكتوبر.. و"الممر" أعاد الاعتبار لسينما الحرب

الاربعاء 07 أكتوبر 2020 | 08:11 صباحاً
اشرف بيدس
707
الممر

رغم عشرات الأفلام التي انتجت عن حرب أكتوبر, والمحاولات المجتهدة من البعض, لكنها مع الأسف لم تجسد هذه الحرب العظيمة التي لم يشهد التاريخ الحديث مثيل لها, والغريب أن الأفلام التي مهدت للحرب كانت متميزة وعلي مستوي عال من التقنية الفنية, قد يكون الأمر مرتبط بأنها – أي الأفلام- ناقشت الحرب من زوايا ضيقة, أما عندما اتسعت هذه النظرة لتشمل زوايا عديدة جاءت فقيرة وعلي استعجال.

من الأفلام التي تناولت حرب اكتوبر: حتي آخر العمر, بدور, العمر لحظة, الرصاصة لاتزال في جيبي, الوفاء العظيم, حكايات الغريب, أبناء الصمت, الطريق إلي ايلات, يوم الكرامة, حائط البطولة, وأخيرا الممر الذي أعاد الاعتبار لسينما الحرب.

وفي هذا الصدد نتعرض لفيلم "أغنية علي الممر" وهو من الأعمال التي مهدت لحرب اكتوبر, من خلال كتيبة فقدت اتصالها بقيادتها, مر الفيلم بظروف انتاجية صعبة, ولو مساندة ادارة الشئون المعنوية ما كان الفيلم رأي النور.. الفيلم بطولة محمود مرسي- صلاح قابيل- محمود يس- أحمد مرعي- صلاح السعدني- مديحة كامل- راوية عاشور- هالة فاخر- سهير الباروني- عبد الخالق صالح- حلمي هلالي- عبد العزيز أبو الليل- وسيلة حسين- أبو الفتوح عمارة- فتحية علي, عن مسرحية للكاتب علي سالم, سيناريو و حوار: مصطفي محرم.

المقاومة بالغناء من غير مغالاة او مبالغة, بعد أن انسحبت القوات, وانقطع الاتصال, وتأخرت التعيينات والمؤن وأوشكت الذخيرة علي النفاذ, واقترب الاستشهاد لا محالة, يلقي عليهم العدو الانذار الاخير بالاستسلام, لكنهم لا يمتثلوا للأمر, وعندما يحاول البعض التأثير علي الشاويش "محمد" بالاستسلام ينهره صارخا " مباخدش أوامر من العدو" ويعلو الصوت أكثر وأكثر حتي يغطي علي صوت القنابل في الصحراء القاحلة التي رويت بدماء زملائهم الشهداء.. وتتحول "وتعيشي يا ضحكة مصر" إلي نشيد وطني للعمال والفلاحين والطلبة والجنود والرجال والنساء والأطفال والحجر والشجر والطير.. أن قيمة الكلمات واللحن اكتسبت اهميتها من الموقف الدرامي التي حكيت من خلاله, وعندما تنجح الأغنية التي كتبها عبد الرحمن الأبنودي ولحنها حسن نشأت في تصوير الأمل الذي يتعلق به جنود محاصرون علي الجبهة وينتظرون الشهادة, فهي بحق تستحق الخلود.

أبكى .. أنزف .. أموت

وتعيشى يا ضحكة مصر

وتعيش يا نيل يا طيب

وتعيش يا نسيم العصر

وتعيش ياقمر المغرب

وتعيش ياشجر التوت

وتلاميذ المدارس والنورج اللى دارس

والعسكرى اللي دايس ع الصعب عشان النصر

يا مراكب يا صوارى يا شوارع يا حوارى

يا مرازع يا صوامع يا مصانع يا مطابع

يا مينا يا كباري يا منادر يا بنادر يا منازل يا بيوت

أبكى .. أنزف .. أموت

وتعيشى يا ضحكة مصر

وبعد 47 عاما يأتي فيلم "الممر" ليكمل ملحمة الابطال, ويدلل علي أننا نستطيع أن نقدم أفلاما عظيمة علي قدر هذا الحدث العظيم الذي ابهر العالم, ولازال.. تحية لجيش مصر..